دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة - بالتطبيق على منطقة عجلون بالأردن

Main Article Content

سامر فندي عبابنة
هناء عبد القادر فايد
فاروق عبد النبي عطا الله

Abstract

المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 1
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة - بالتطبيق على منطقة عجلون بالأردن
الملخــص
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن دور المجتمع
المحلي في تنشيط السياحة )بالتطبيق على منطقة
عجلون بالأردن(، كما هدفت إلى تحليل دور
المنظمات والمؤسسات الحكومية في تنشيط وتطوير
العملية السياحة في محافظة عجلون، ولتحقيق ذلك
تم جمع البيانات من خلال استبانة تم إعدادها والتأكد
من صدقها وثباتها، ومن ثم تم ترميزها وإدخالها
للحاسوب ومعالجتها إحصائياً باستخدام الرزمة
الإحصائية للعلوم الاجتماعية )SPSS)، وذلك من
خلال استطلاع وجهة نظر عينة من أبناء المجتمع
المحلي بلغت ) 494( فرداً، حيث أظهرت النتائج أن
المجتمع المحلي لديه رغبة حقيقية نحو المشاركة في
تنشيط السياحة في عجلون، كما أظهرت النتائج على
انه هناك قصور لدور المنظمات والمؤسسات
الحكومية في تنشيط وتطوير العملية السياحة في
محافظة عجلون، وخلصت الدراسة إلى وضع
مجموعة من التوصيات موجهه للسكان المحليين في
محافظة عجلون أبرزها: توحيد الجهود بين مكونات
المجتمع المحلي في محافظة عجلون في تنشيط
القطاع السياحي من خلال إقامة الجمعيات
والإتحادات التي تعنى بالنشاط السياحي، إحياء
الإرث الشعبي والصناعات التقليدية والحرف اليدوية
التي كانت سائدة في محافظة عجلون لمنعها من
الاندثار، العمل التطوعي والشعبي للسكان في
المحافظة على نظافة وجمالية المنطقة وذلك بعمل
فرق تطوعية من طلاب المدارس والجامعات
والكشافة والجمعيات والإتحادات الغير مهنية، كما
خلصت الدراسة توصيات موجهه للقطاع الحكومي
أبرزها: تشكيل لجنة متخصصة بالقطاع السياحي في
محافظة عجلون مكونة من )القطاع الحكومي،
القطاع الخاص، الجمعيات والاتحادات الغير مهنية،
اساتذة الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة،
بالإضافة الى عدد من السكان المحليين(، التعاون بين
وزارة السياحة ووزارة الزراعة لاستغلال المناطق
الحرجية التابعة لها والتي يرتادها المتنزهين بشكل
عشوائي وذلك بتأجيرها لأبناء المجتمع المحلي
بإقامة الخدمات السياحية عليها، التعاون مع وزارة
الاشغال العامة ووزارة البلديات لتطوير المرافق
السياحية ورفع مستوى البنية الأساسية من خلال
توفير شبكة طرق حديثة وشواخص إرشادية مناسبة
للقطاع السياحي في محافظة عجلون.
الكلمات الدالة: المجتمع المحلي، المؤسسات
الحكومية، المشاركة المجتمعية، القطاع السياحي،
التنمية السياحية.
تمهيد:
تعتبر السياحة أداة فعالة لتطوير المجتمع المحلي،
حيث تساهم السياحة في التنمية الحضرية والريفية،
وتقلل من عدم التوازن الإقليمي، وذلك بإعطاء
المجتمع المحلي الفرصة لتطوير نفسه ذاتياً بما يلائم
بنيته الإجتماعية والثقافية، كما أن السياحة تعد أداه
فعالة للتنمية المستدامة في كثير من الدول لتلتحق
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق
العدد 15، الإصدار الأول )8 201(
الرقم الدولي التسلسلي: 7024- 2314
هناء عبد القادر فايد
*** - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
فاروق عبد النبي عطا الله
*** - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
سامر فندي عبابنة
*** - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
سامر فندي عبابنة
باحث - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
هناء عبد القادر فايد
أستاذ - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
فاروق عبد النبي عطا الله
أستاذ مساعد - قسم الدراسات السياحية
كلية السياحة والفنادق – جامعة الفيوم
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 2
بالإقتصاد العالمي، ففي سنة )6102( ارتفع الدخل
السياحي في البلدان الفقيرة والأقل تطوراً نحو )99(
مليار دولار، بعد أن كانت في سنة ) 6111( لا
تتعدى حاجز )2.6( مليار دولار، حيث أن بعض
الدول خرجت من أسر الفقر المطلق )زين الدين،
.)2012
الأطراف المعنية في تطوير وتنشيط القطاع السياحي
تقسم إلى فئتين: الفئة الأولى هم الأطراف الذين
يؤثرون في القرارات، والفئة الثانية هي تلك
الأطراف الذين يتأثرون بهذه القرارات؛ ومن أبرزهم
القطاع الحكومي والسكان المحليين أنفسهم. والتنمية
السياحية لا يمكن أن يكون لها معنى إذا كانت المنافع
الإجتماعية والإقتصادية والبيئية لا تنعكس على
المجتمعات المحلية، وأن استدامة التنمية السياحية
القائمة على الطبيعة تقع في أيدي المجتمعات المحلية
التي تعايشت تاريخياً مع مناطق الجذب السياحي
الرئيسية، لذلك إن "تطوير السياحة والحفاظ على
حقوق ومصالح المجتمعات المحلية تهزم نفسها
بنفسها، إن لم يكن هناك إشراك حقيقي للمجتمع
المحلي" (2013,Michael). كما يعتبر القطاع
الحكومي الأكثر فعالية في تنمية وتنشيط القطاع
السياحي بمختلف أنواعه ونشاطاته )اياد
وخنفر، 2002(.
2- علاقة المجتمع المحلي بالقطاع السياحي:
2- 1 تصورات ومفاهيم حول المجتمعات المحلية:
الجماعات الطوعية: هي تلك الجماعات التي ينتسب
إليها الأعضاء تلقائياً أو إختيارياً وبدافع ذاتي أو
شخصي، فكثيراً ما تتواجد هذه الجماعات في العمل
الإرشادي كالمنتميات إلى مراكز تكوين المرأة
الريفية والمنتمين إلى نوادي الصيد )دعيس،
.)2002
الجماعات الإجبارية: هي تلك الجماعات التي تكون
عضوية الفرد بها إجبارية شاء أم أبى، كانتساب
الشخص أو وجوده في العائلة )دعيس، 2002(.
مجتمع شعبي: المجتمع الشعبي هو مجتمع يحمل
صفات وخصائص لمجتمع تتعارض مع صفات
وخصائص المجتمع الحضري الحديث، والمجتمع
الشعبي على هذا النحو مجتمع بسيط ومنعزل تسوده
الأمية والتجانس، وعند أعضائه إحساس قوي
بالتضامن الجماعي، والسلوك السائد فيه من النوع
التقليدي والتلقائي والشخصي ولا يوجد فيه تشريع
)غيث، 2000(.
المجتمع القروي: هو مجتمع فرعي داخل نظام
مجتمع أكبر ويتميز بعدة خصائص: )الإقامة
بالريف، الإرتباط بالأرض، الإقتصاد العائلي،
المكانة الإجتماعية المنخفضة، وبساطة الثقافة(،
والمجتمع القروي مجتمع يشكل مكاناً وسطاً بين
المجتمع القبلي والمجتمع الحضري والصناعي
)دعيس، 2002(.
المجتمع الحضري: هو مجتمع شديد الكثافة يعيش
في منطقة واسعة تشمل على عدة مدن منفصلة من
الناحية السياسية ذات خصائص إقتصادية وإجتماعية
)غيث، 2000(.
منظمات وجمعيات أهلية غير حكومية: هي منظمات
تقوم بالجهود الأهلية وتمولها الأهالي، وهي مكونة
من عدة أشخاص بغرض معين غير الحصول على
الربح المادي وإنما لأغراض إجتماعية محددة مثل
)الجمعيات الخيرية، النقابات المهنية والعمالية،
إتحادات الكتاب، إتحادات رجال الأعمال، إتحادات
المزارعين( )مجاهد، 008 2(.
2- 2 أهمية مشاركة المجتمع المحلي في القطاع
السياحي:
يشير مفهوم المشاركة المجتمعية إلى إشتراك السكان
جميعهم أو بعضهم في الحياة السياسية والإقتصادية
والإجتماعية بما في ذلك تحديد الأهداف العامة
للدولة، وهي بذلك تمثل مستوى متقدماً من
الديمقراطية )قدومي، 2008(، وهناك عدة جوانب
لأهمية مشاركة المجتمع المحلي في تنشيط القطاع
السياحي منها:
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 3
0- إن مشاركة جميع أطراف المجتمع المحلي
)القطاع الحكومي، القطاع الخاص،
المنظمات الأهلية والتطوعية( تعمل على
إيجاد المشكلات التي تواجه القطاع السياحي
ورسم صورة توضيحية لحل هذه
المشكلات، وهذا يؤدي إلى تخفيف الأعباء
المالية على الحكومة في الحصول على
المعلومات)منظمة الأمم المتحدة، 6102(.
6- المشاركة المجتمعية في القطاع السياحي
تعزز الإحساس بالإنتماء وخلق مجتمع على
درجة عالية من المسؤولية الجماعية، وتعمل
على توسيع نطاق الخدمات المقدمة لأفراد
المجتمع المحلي.
3- إن مشاركة الأغلبية لأبناء المجتمع المحلي
في القطاع السياحي يودي إلى توسيع دائرة
المعلومات والأفكار التي ترشد إلى تنمية
سياحية مستدامة )قدومي، 2008(.
4- مشاركة المجتمع المحلي في القطاع
السياحي يعمل على تحطيم القيم السلبية
والإنعزالية في المجتمع)إسماعيل، 2011(.
5- المشاركة المجتمعية في القطاع السياحي
تعمل على زيادة الرقابة الشعبية على
مستوى أداء وجودة مختلف الأنشطة
السياحية المقدمة للسائح
)إسماعيل، 2011(.
2- مشاركة المجتمع المحلي في القطاع
السياحي يساعد على خلق مشاريع سياحية
تلبي إحتياجات السائحين وحماية مصالحهم
.)Pongponrat, 2011(
2-3 مراحل ردود فعل المجتمعات المحلية من
القطاع السياحي:
توجد رؤية متبادلة بين المجتمع المحلي والنشاط
السياحي ويقصد بها هل هناك نظرة ترحيب وارتياح
وتقبل أم هي نظرة خوف وارتياب وشك ثم رفض،
وتتمثل ردود أفعال أبناء المجتمع تجاه القطاع
السياحي في المراحل التالية )دولت، 2014(:
0- مرحلة القبول الكامل: في هذه المرحلة
يرحب المجتمع المحلي بالنشاط السياحي
بمنطقتهم مما يولد شعوراً بالرضا والسعادة.
6- مرحلة اللامبالاة: في هذه المرحلة يزداد
ويتطور النشاط السياحي في المجتمع
المضيف ويتعامل المواطن مع السائح
باعتباره مصدر للدخل لا غير حيث لا يفكر
أفراد المجتمع المحلي في إقامة علاقات
إجتماعية مع السائح.
3- مرحلة المضايقات: في هذه المرحلة يصل
النشاط السياحي إلى ذروته ويقابل ذلك
الضيق والإستياء من قبل أبناء المجتمع
المحلي نتيجة ما يسببه القطاع السياحي من
ضغوط مستمرة ويومية على حياتهم.
4- مرحلة المعاداة: في هذه المرحلة يشعر
المواطنون بالأثر السلبي الناتج عن النشاط
السياحي مثل )زيادة الأسعار، الإزدحام،
وتدني لمستوى الأخلاق(.
5- مرحلة اللوم: في هذه المرحلة يقوم
المواطنون بإلقاء اللوم على النشاط السياحي
باعتباره سبب كل المشاكل مثل تدهور البيئة
الطبيعية والحضارية، وتدني مستوى
الخدمات والتسهيلات السياحية،
والضوضاء.
3 – علاقة المنظمات والمؤسسات الحكومية
بالقطاع السياحي:
المنظمات والمؤسسات الحكومية: هي عبارة عن
هيئات ومؤسسات منظمة قامت في المجتمع المحلي
كتعبير عن حاجة الناس إلى خدمة معينة، لتمثل
مسؤولية هذا المجتمع نحو أفراده، ولتؤكد أهمية
الخدمة الإجتماعية لظروفها المختلفة )عبد
الفتاح، 2000وتنقسم المنظمات والمؤسسات
الحكومية الى)إسماعيل، 2011(:
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 4
القطاع الحكومي الإقتصادي سواء كان
)صناعي، خدمي، سياحي، تجاري،
زراعي(.
القطاع الحكومي الخدمي والإداري
والسياسي التي تقدم خدمات إدارية مجانية
لأفراد المجتمع المحلي مثل: )التعليم،
الطاقة، النقل، الأمن، الدفاع، الصحة،
والعدل(.
تعتبر المنظمات والمؤسسات الحكومية الأكثر فعالية
في تنمية وتنشيط القطاع السياحي بمختلف أنواعه
ونشاطاته، وفي نشر الوعي السياحي من خلال إقامة
الندوات والمؤتمرات واللقاءات التي تثري هذا
النشاط، ويتمثل دورها في الآتي )اياد
وخنفر، 2002(:
 إحصاء وتوثيق الموارد والمقومات السياحية
بمناطق الدولة في إطار قاعدة بيانات
معلوماتية والعمل على ترويجها محليًا
وخارجيًا.
 الإهتمام بتوفير وتطوير مقومات السياحة
الراقية المتمثلة في البنية الأساسية من طرق
وماء وكهرباء وصرف صحي في مناطق
الجذب السياحي.
 العمل على وضع السياسات الخاصة بالقطاع
السياحي والمكونة من مجموعة من الأنظمة
والقوانين والتشريعات وذلك بالتعاون مع
الجهات ذات العلاقة بالنشاط السياحي.
 تنفيذ المشاريع السياحية بحيث تتوافق مع
المجتمع والبيئة والآثار والتراث الحضاري
والثقافي، وذلك بوضع الخطط والبرامج
الكفيلة لإنشائها.
 الرقابة والتقييم للأنشطة السياحية وذلك
للمحافظة على البعد الإجتماعي والإقتصادي
والبيئي في مناطق الجذب السياحي.
 وضع خرائط شاملة مناخية وبيولوجية
وحيوانية ونباتية، وخرائط لأماكن الآثار
والمتاحف يسير على هديها ويسترشد بها
المرشد والسائح المحلي والأجنبي.
 العمل على دراسة وتقييم التأثيرات الإيجابية
والسلبية للمشاريع السياحية حيث تتم
الدراسة لأي مشروع سياحي وتقييم آثاره
على المجتمع المحلي قبل الترخيص لذلك
المشروع ووضع التوصيات المتعلقة
بالمحافظة على البيئة، خاصة بالنسبة
للمشاريع التي تقام في الأماكن التراثية.
 خلق توازن بين الأنشطة السياحية والمجتمع
المحلي بما يحقق التنمية المستدامة لمناطق
الجذب السياحي وتنشيط القطاع السياحي
فيها.
 تقديم الحوافز والتسهيلات للمستثمرين
المحليين والمستثمرين الأجانب من أجل
جذب وتشجيع الإستثمارات في النشاط
السياحي.
 دعم الحرف اليدوية السياحية والتذكارية بما
يخدم البيئة السياحية وتنشيط الموارد المالية
للسكان المحليين وللدولة.
 تحقيق تكافؤ الفرص بين المناطق الريفية
للدولة في إنشاء المشاريع السياحية.
 زيادة الوعي السياحي لكافة شرائح المجتمع
من خلال جميع وسائل الإعلام المقروءة
والمرئية والمسموعة.
 إنشاء الكليات والمعاهد الخاصة بالسياحة
والإهتمام بالتعليم السياحي في مناطق الجذب
السياحي.
 الإهتمام بالمتنزهات والحدائق العامة
والمناطق الخضراء، ومعالجة المخلفات
الضارة بالبيئة والمجتمع.
 إنشاء المحميات التراثية والطبيعية ذات
الأحكام والقوانين الخاصة، وذلك من أجل
المحافظة على المواقع التراثية والمناطق
الطبيعية، وفتح الفرص للمستثمرين المحليين
للإستثمار في هذه المواقع.
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 5
4- الاطار العام للدراسة:
4- 1 موضوع الدراسة:
تعتبر عجلون من المناطق المهمة سياحياً وبيئياً فهي
متنفس الأردن في الصيف لاحتوائها على غابات
دائمة الخضرة ووجود الآثار الإسلامية والمسيحية،
كما أن محافظة عجلون تعتبر من ضمن المحافظات
التي تتمتع بتنوع سياحي سوا ًء كان هذا التنوع أثري
أم طبيعي أم حضاري أم أمني، إلا أن عجلون تشهد
قلة في عدد السياح وضعف الحركة السياحية الداخلية
والخارجية إليها بسبب قصور خطط التنمية السياحية
فيها، لذا تحتاج إلى خطة تطوير متكاملة للنهوض
بالقطاع السياحي عن طريق إشراك المجتمع المحلي
بما يحتويه من تراث وعادات وتقاليد لتكون عامل
جذب أساسي للمنطقة؛ وذلك من خلال تعظيم فاعلية
القطاع السياحي مع مختلف القطاعات كقطاع
الحرف التقليدية والخدمات المساندة، والعمل على
تنويع مقومات الجذب السياحي بربط السكان
المحليين مع الفعاليات السياحية، إضافةً إلى خلق
علاقات ترابط جغرافي مع المحافظات المجاورة
)مدينة جرش ومدينة إربد( من أجل إطالة فترة اقامة
السائح، لذلك جاء هذا البحث لتحليل دور المجتمع
المحلي والمنظمات والمؤسسات الحكومية في
تنشيط القطاع السياحي في محافظة عجلون.
4- 2 أهداف الدراسة:
السياحة هي واحدة من أهم القطاعات في الإقتصاد
الأردني، حيث تعتبر مساهمته في الناتج المحلي
الإجمالي حوالي ) 06%( ويوظف )359،51(
وظيفة مباشرة وأكثر من ) 111،051( وظيفة غير
مباشرة في شتى القطاعات ويساهم في جذب
الإستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة وتصل
عائدات السياحة إلى نحو ) 0.4( مليار دولار، وفي
عام )6102( زار الأردن ) 4.2( مليون سائح من
مختلف الدول )إحصائيات وزارة السياحة الأردنية
2012(، أماكن الجذب السياحية للأردن تضم زيارة
المواقع التاريخية، مثل البتراء )موقع اليونسكو
للتراث العالمي اعتبرها واحدة من عجائب الدنيا
السبع الجديدة في العالم(، نهر الأردن، جبل
نيبو مأدبا، والعديد من المساجد والكنائس في القرون
الوسطى، بالإضافة إلى المواقع الطبيعية غير الملوثة
مثل: )وادي رم، عجلون، السلط، جرش(، فضلا عن
المواقع الثقافية والدينية والتقليدية. وتهدف هذه
الدراسة إلى:
0. تحليل دور المجتمع المحلي بمحافظة عجلون
في تنشيط القطاع السياحي.
6. تحليل دور المنظمات والمؤسسات الحكومية
في تنشيط القطاع السياحي بمحافظة عجلون.
4- 3 فرضيات الدراسة:
الفرضية الرئيسية الأولى: "قصور دور المجتمع
المحلي في تنشيط القطاع السياحي في محافظة
عجلون".
الفرضية الرئيسة الثانية: " قصور المنظمات
والمؤسسات الحكومية في تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون"، ويتفرع منها الآتي:
1-HO2: "قصور دور المؤسسات الحكومية نحو
تلبية احتياجات النشاط السياحي في عجلون".
2-HO2: "قصور دور المؤسسات والمنظمات
الحكومية في تحفيز المجتمع المحلي نحو تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون".
4- 4 منهجية الدراسة: منهج الدراسة اعتمد على
مدخلين رئيسين هما:
0- المنهج الوصفي: من خلال المراجع العلمية
المتاحة باللغات العربية والأجنبية
والدراسات العلمية والنشرات السياحية ذات
الصلة بموضوع الدراسة.
2- المنهج التحليلي: اشتملت على البيانات
الأولية التي تم جمعها من خلال أداة الدراسة
)الإستبانة( والتي تم تصميمها وتوزيعها
على أفراد عينة الدراسة بهدف التعرف على
إجاباتهم حول موضوع الدراسة، وتم
توزيعها على أبناء المجتمع المحلي في
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 6
عجلون.
4-5 المعالجة الإحصائية:
شملت الدراسة على عينة عشوائية بلغت ) 494(
مستجيباً وذلك باستخدام طريقة التوزيع والجمع
المباشر )Collect & Drop(، وقد تم توزيع
) 211( إستبانة على أبناء المجتمع المحلي في
عجلون، تم استرداد ) 546( إستبانة واستبعاد )44(
إستبانة لنقص المعلومات، حيث بلغ معدل الإستجابة
)3.46%( وهي نسبة مقبولة احصائياً، هذا وقد جاء
مقياس الدراسة وفق المقياس الخماسي Likert)
.Scale)
تم تبويب البيانات وإدخالها للحاسب لتتم معالجتها
وتحليلها من خلال استخدام أدوات التحليل الإحصائي
الملائمة باستخدام برنامج الحزم الإحصائية
المعروف ) Social for Package Statistical
SPSS -Sciences(، وتم استخدام الإختبارات
الإحصائية التالية:
0. الإحصاء الوصفي Descriptive
Statistics: لقد تم استخدام التكرارات
والنسب المئوية والمتوسطات الحسابية
والإنحرافات المعيارية لتقديم وصف شامل
لدرجة موافقة أفراد عينة الدراسة على
الفقرات المختلفة.
6. معامل الإتساق الداخلي )كرونباخ ألفا(
Alpha Cronbach لقياس ثبات أداة
الدراسة وهي الإستبانة.
3. اختبار تحليل التباين الأحادي -Oneway
ANOVA لإختبار فرضيات الدراسة.
5 – مناقشة نتائج البحث:
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن دور
المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط
السياحة في عجلون، ولتحقيق ذلك تم جمع البيانات
من خلال استبانة تم إعدادها والتأكد من صدقها،
وثباتها ومن ثم تم ترميزها وإدخالها للحاسوب
ومعالجتها إحصائياً باستخدام الرزمة الإحصائية
للعلوم الاجتماعية )SPSS)، وفيما يلي عرض
لنتائج الدراسة.
5- 1اختبار ثبات أداة الدراسة:
الجدول رقم ) 0( قيم معامل الإتساق الداخلي لفقرات أداة
الدراسة.
يشير الجدول رقم ) 0( إلى أن قيم معامل الإتساق
الداخلي كرونباخ ألفا لفقرات أداة الدراسة تراوحت
) 291.1 - 926. 1(، كما أن قيمة المعامل لجميع
الفقرات بلغت ) 400.1(، وبالتالي تكون جميع القيم
أكبر من ) 21.1( وهذا مؤشر على الإتساق بين
فقرات أداة الدراسة، وموثوقية أداة الدراسة وإمكانية
الإعتماد عليها لإجراء التحليل الإحصائي.
5- 2 نتائج الجزء المتعلق بالخصائص الديموغرافي
الجدول رقم ) 6( يبين توزيع أفراد العينة حسب الخصائص
الديموغرافي
الرقم الأثر قيمة
ألفا
0 اتجاه المجتمع المحلي نحو المشاركة في
تنشيط وتطوير السياحة في عجلون 416.1
6 انواع واشكال مشاركة أبناء المجتمع
المحلي في تنشيط السياحة في عجلون 291.1
3
دور الحكومة في تحفيز المجتمع المحلي
نحو المشاركة في تنشيط السياحة في
عجلون
1.926
جميع الفقرات 01811
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 7
يشير الجدول السابق إلى تقارب النسبة بين
المستجيبين من حيث متغير الجنس، حيث بلغت نسبة
الذكور ) 0.55%(، في حين بلغت نسبة الإناث
)9.44%(. وهذا يشير إلى اهتمام الباحث بالحصول
على البيانات وأخذ آراء كلا الجنسين، كما أن هذه
البيانات تتوافق مع تقرير دائرة الإحصاءات
العامة لعام )6109( والذي أشار فيه إلى أن نسبة
الذكور في محافظة عجلون تشكل ما نسبته
)44.50%( من إجمالي عدد سكان المحافظة،
في حين تشكل نسبة الإناث ما مقداره
) 56.44%(. ويشير الجدول إلى أن غالبية
أفراد العينة هم من الفئة العمرية ) 61 - أقل من
41 سنة(، حيث بلغت نسبتهم )4.24%(، وهذا
يشير إلى أن محافظة عجلون تعد من المحافظات
الفتية. ويشير الجدول إلى أن غالبية أبناء مجتمع
محافظة عجلون هم من الحاصلين على الشهادة
الجامعية الأولى )بكالوريوس(، حيث بلغت
نسبتهم ) 4.21%(، وهذا يشير إلى اهتمام أبناء
المحافظة بالتعليم والحصول على الشهادات
الجامعية. كما يشير الجدول إلى أن فئة )متزوج(
قد شكلت غالبية أفراد العينة، وبنسبة بلغت
) 6.22%(، وهذا يشير إلى تمتع أبناء محافظة
عجلون بالاستقرار العائلي.
5-3- 1 نتائج الجزء المتعلق ببنود الإستبانة: - دور المجتمع المحلي في تنشيط وتطوير القطاع السياحي
في محافظة عجلون.
الجدول رقم )3( المتوسطات الحسابية، والإنحرافات المعيارية لفقرات رغبة المجتمع المحلي نحو المشاركة في تنشيط وتطوير
القطاع.
رقم
القفرة
العبارة الوسط
الحسابي
الانحراف
المعياري الرتبة
رغبة المجتمعالمحلي نحو المشاركة
في تنشيطوتطوير القطاع السياحي
في محافظة عجلون
0 يشجع أفراد المجتمع المحلي السياحة في محافظة عجلون 56.4 401.1 0
6 يشجع أفراد المجتمع المحلي أبناءهم بالعمل في القطاع السياحي بمحافظة
6 1.442 4.40 نولجع
2 لدى المجتمع المحلي الرغبة بالمشاركة في تقديم العون والمساعدة لزوار
محافظة عجلون 69.4 421.1 3
9 لدى المجتمع المحلي الرغبة في زيادة وعيهم لأهمية السياحة بمحافظة عجلون 64.4 446.1 4
5 لدى المجتمع المحلي الرغبة في التعاون مع الجهات المسؤولة لأغراض تطوير
السياحة بمحافظة عجلون 63.4 455.1 5
4 لدى المجتمع المحلي الرغبة في توفير المعلومات اللازمة لقطاع السياحة 63.4 911.1 2
3 يشجع أفراد المجتمع المحلي أبناءهم في دراسة تخصص الإدارة السياحية
والفندقية في المعاهد والجامعات 05.4 932.1 9
المتوسط العام 412257
المتغير
الفئة التكرار النسبة
المئوية
الجنس
ذكر 696 0.55
أنثى 666 9.44
المجموع 424 100
العمر
أقل من 61 سنة 06 4.6
من 61 - أقل من 41
سنة 399 4.24
أكبر من 41 سنة 046 4.64
المجموع 424 100
المستوى
التعليمي
ثانوية عامة فأقل 069 4.65
بكالوريوس 699 4.21
دراسات عليا 24 4.03
المجموع 424 100
الحالة
الإجتماعية
متزوج 369 6.22
أعزب 029 4.33
المجموع 424 100
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 2
يتضح من الجدول السابق أن الأهمية النسبية
للمتوسط العام لفقرات "رغبة المجتمع المحلي نحو
المشاركة في تنشيط وتطوير القطاع السياحي في
محافظة عجلون" جاءت ضمن درجة موافق بشدة،
حيث بلغ المتوسط العام )6959.4(، وقد جاءت
الفقرة رقم ) 0( في المرتبة الأولى التي تنص على
"يشجع أفراد المجتمع المحلي السياحة في محافظة
عجلون" بوسط حسابي بلغ ) 56.4(، وجاءت الفقرة
رقم ) 6( والتي تنص على "يشجع أفراد المجتمع
المحلي أبناءهم بالعمل في القطاع السياحي بمحافظة
عجلون" بالمرتبة الثانية بمتوسط حسابي ) 40.4(،
أما المرتبة الثالثة فقد جاءت لصالح الفقرة رقم )2(
التي تنص على "لدى المجتمع المحلي الرغبة
بالمشاركة في تقديم العون والمساعدة لزوار محافظة
عجلون" بوسط حسابي بلغ )69.4(، في حين جاءت
في المرتبة الأخيرة الفقرة رقم )3( التي تنص على
"يشجع أفراد المجتمع المحلي أبناءهم في دراسة
تخصص الإدارة السياحية والفندقية في المعاهد
والجامعات" بوسط حسابي بلغ )05.4(، وهذه
النتائج تتفق في مجملها مع الدراسات السابقة مثل
دراسة رواشدة ) 6106( والتي تشير إلى ضرورة
الإهتمام باتجاهات المجتمع المحلي نحو السياحة
والعمل على تحسينها، لأن قناعتهم بالحركة السياحية
والنشاط السياحي في مناطقهم هو بمثابة اللبنة الأولى
في تطوير المنطقة سياحياً.
كما يتضح من الجدول السابق بأن الإنحراف المعياري لجميع فقرات رغبة المجتمع المحلي نحو المشاركة
في تنشيط وتطوير القطاع السياحي في محافظة عجلون جاءت أقل من ) 0( وهذا يشير على الإتفاق التام بين
أفراد العينة مما يدل على أن المجتمع المحلي لديه رغبة حقيقية نحو المشاركة في تنشيط وتطوير القطاع
السياحي في محافظة عجلون.
الجدول رقم ) 4( المتوسطات الحسابية، والإنحرافات المعيارية لفقرات أنواع وأشكال مشاركة أبناء المجتمع المحلي في تنشيط
القطاع السياحي.
رقم
القفرة العبارة
الوسط
الحسابي
الانحراف
المعياري الرتبة
أنواع وأشكال
مشاركة أبناء المجتمع
المحلي في تنشيط
القطاع السياحي
6 يعمل أبناء المجتمع المحلي في المشاريع السياحية بمحافظة عجلون 91.6 644.0 0
0 يمتلك أبناء المجتمع المحلي مشاريع سياحية بمحافظة عجلون 45.6 620.0 6
3 يشارك أبناء المجتمع المحلي في الندوات والمحاضرات التي لها علاقة بالسياحة 44.6 619.0 3
5 يشارك أبناء المجتمع المحلي في النشاطات والفعاليات السياحية التي تنظمها وزارة السياحة 43.6 052.0 4
4 يتم الإستعانة بأفراد المجتمع المحلي عند وضع خطط التنمية السياحية في محافظة عجلون 34.6 053.0 5
المتوسط العام 21.6
يتضح من الجدول السابق أن الأهمية النسبية
للمتوسط العام لفقرات "انواع وأشكال مشاركة ابناء
المجتمع المحلي في تنشيط القطاع السياحي "
جاءت ضمن درجة محايد، حيث بلغ المتوسط العام
) 21.6(، وقد جاءت الفقرة رقم ) 6( في المرتبة
الأولى التي تنص على "يعمل أبناء المجتمع المحلي
في المشاريع السياحية بمحافظة عجلون" بوسط
حسابي بلغ ) 91.6(، وجاءت الفقرة رقم ) 0( والتي
تنص على "يمتلك أبناء المجتمع المحلي مشاريع
سياحية بمحافظة عجلون" بالمرتبة الثانية بمتوسط
حسابي )45.6(، أما المرتبة الثالثة فقد جاءت
لصالح الفقرة رقم )3( التي تنص على "يشارك أبناء
المجتمع المحلي في الندوات والمحاضرات التي لها
علاقة بالسياحة" بوسط حسابي بلغ ) 44.6(، في
حين حلت بالمرتبة الأخيرة الفقرة رقم ) 4( والتي
تنص على "يتم الإستعانة بأفراد المجتمع المحلي عند
وضع خطط التنمية السياحية في محافظة عجلون"
وبمتوسط حسابي )34.6(.
ويتضح من النتائج السابقة بأن حجم مشاركة أبناء
المجتمع المحلي ضعيفة من حيث المشاركة في
الندوات والمحاضرات والنشاطات والفعاليات وفي
وضع الخطط التي لها علاقة بالسياحة، بينما حجم
مشاركة أبناء المجتمع المحلي من حيث الإستثمار
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 9
والعمل في المشاريع السياحية جاءت متوسطة. كما
يتضح من الجدول السابق بأن الإنحراف المعياري
لجميع فقرات أنواع واشكال مشاركة المجتمع المحلي
في تنشيط السياحة جاءت أكبر من ) 0( وهذ يشير
على عدم الإتفاق التام بين أفراد العينة، مما يدل على
تخوف الكثير من أبناء المجتمع المحلي في المشاركة
أو العمل أو الاستثمار بالقطاع السياحي بسبب
موسمية القطاع السياحي في محافظة عجلون.
- دور المؤسسات والمنظمات الحكومية في تنشيط وتطوير القطاع السياحي في محافظة عجلون.
الجدول رقم )5( المتوسطات الحسابية، والإنحرافات المعيارية لدور المؤسسات الحكومية في تنشيط وتطوير القطاع السياحي
في محافظة عجلون
م العبارة الوسط
الحسابي
الانحراف
المعياري
الرتبة
دور الحكومة نحو تلبية
احتياجات النشاط السياحي
5 تقدم الشرطة السياحية الخدمات للسياح في أماكن الجذب السياحي 50.3 114.0 0
2 تنظم الحكومة برامج تدريبية للعاملين في قطاع الخدمات السياحية 51.3 041.0 6
3 يوجد خرائط ونشرات توضيحية للزوار في أماكن الجذب السياحي 41.3 190.0 3
4 يوجد مراكز معلومات منظمة لخدمة الزوار 41.3 093.0 4
9 تنظم الحكومة برامج توعية للمواطنين بالوسائل المختلفة 31.3 044.0 5
0 يوجد متابعة وتحديث مستمرين من قبل الحكومة لتطوير المرافق السياحية في عجلون 05.3 093.0 2
6 تتوافر شبكة طرق حديثة وشواخص إرشادية مناسبة للقطاع السياحي 06.3 099.0 9
دور الحكومة في تحفيز
المجتمع المحلي للمشاركة
في تنشيط السياحةفي
عجلون
01 تقدم الحكومة المعونة الفنية في دراسة جدوى المشروعات 09.3 661.0 4
00 يتم دعم السكان المحليين ماليا للإستثمار في الأنشطة السياحية 04.3 642.0 9
06 تقدم الحكومة دعم وحوافز بشكل منح او إعفاءات للمشاريع السياحية 15.3 641.0 01
9 تقدم الحكومة تسهيل الإجراءات الخاصة بتنفيذ المشروعات 13.3 661.0 00
03 تعمل الحكومة على متابعة المواطنين ومعالجة ما يواجهون من مشكلات في مشروعاتهم 13.3 653.0 06
4 تقدم الحكومة تسهيلات تمويلية )قروض ائتمانية ميسرة(
03 0.625 6.94
المقياس العام 31048
يتضح من الجدول السابق أن الأهمية النسبية
للمتوسط العام لفقرات "دور الحكومة في تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون" جاءت ضمن
درجة محايد، حيث بلغ المتوسط العام )144.3(.
وقد جاءت بالمرتبة الأولى الفقرة رقم )5( والتي
تنص على " تقدم الشرطة السياحية الخدمات للسياح
في أماكن الجذب السياحي بمتوسط حسابي ) 50.3(،
أما المرتبة الثانية فقد جاءت لصالح الفقرة رقم )2(
التي تنص على "تنظم الحكومة برامج تدريبية
للعاملين في قطاع الخدمات السياحية" بوسط حسابي
بلغ ) 51.3(، أما المرتبة الثالثة فقد جاءت لصالح
الفقرة رقم )3( التي تنص على "يوجد خرائط
ونشرات توضيحية للزوار في أماكن الجذب
السياحي" بوسط حسابي بلغ ) 41.3( بينما حلت
بالمرتبة الأخيرة الفقرة رقم )4( والتي تنص على
"تقدم الحكومة تسهيلات تمويلية )قروض ائتمانية
ميسرة("، وبمتوسط حسابي )94.6(.
وهذه النتائج تتفق في مجملها مع الدراسات السابقة
مثل دراسة العزام ) 6101( حيث تشير الدراسة الى
تفعيل دور المؤسسات الحكومية الى تنمية وتطوير
القطاع السياحي من خلال توفير مراكز معلومات
منظمة لخدمة الزوار ووضع خرائط ونشرات
توضيحية للزوار في أماكن الجذب السياحي، توفير
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 10
خدمة الشرطة السياحية، تنظيم برامج توعية
للمواطنين بالوسائل المختلفة بالإضافة إلى تنظيم
برامج تدريبية للعاملين في قطاع الخدمات السياحية.
دراسة المشربش )6114( حيث تشير الدراسة إلى
تفعيل دور المؤسسات الحكومية في تنشيط القطاع
السياحي من خلال تطوير البنية التحتية للمواقع
السياحية وإجراء تحسينات شاملة للخدمات السياحية
المقدمة للسائح، القيام بحملات ترويجية وتسويقية في
الأسواق الجديدة المحتملة، تشكيل مجلس للسياحة
والإشراف عليها لتنسيق الجهود ممثلة من كافة
قطاعات المجتمع المحلي العاملة والمعنية بالسياحة.
دراسة )2014 ,al et May( حيث تشير الدراسة
إلى تفعيل دور الحكومة في تحفيز المجتمع المحلي
للمشاركة في تنشيط وتنمية السياحة في مناطقهم من
خلال دعم السكان المحليين مالياً للإستثمار في
الأنشطة السياحية ومساعدتهم في دراسة جدوى
مشروعاتهم، بالإضافة إلى متابعة ومعالجة ما
يواجهون من مشكلات في مشروعاتهم.
كما يتضح من الجدول السابق بأن الإنحراف
المعياري لجميع الفقرات جاءت أكبر من ) 0( وهذ
يشير على عدم الإتفاق التام بين أفراد العينة، مما يدل
على أن ما تقوم به الحكومة في تنشيط القطاع
السياحي بمحافظة عجلون غير كافي لتلبية احتياجات
القطاع السياحي بالمحافظة، وليس من ضمن
الطموحات التي من شأنها تحفز المجتمع المحلي
بجميع مكوناته نحو المشاركة بشكل أكبر في تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون.
5-4 اختبار فرضيات الدراسة:
الفرضية الرئيسة الأولى H01:"قصور دور
المجتمع المحلي نحو تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون". والجدول التالي يبين نتائج اختبار
التباين الأحادي ANOVA-Oneway، والمتعلقة
بالفرضية الرئيسة الأولى.
الجدول رقم )2( نتائج اختبار (ANOVA-Oneway)
الخاص بدور المجتمع المحلي نحو تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون
مصدر
التباين
مجموع
المربعات
SOS
درجات
الحرية
DF
متوسط
مجموع
المربعات
MS
قيمة F
المحسوبة Sig
بين
6.953 3 4.621 تاعومجملا
1.111 2.499 لخاد
المجموعات
614.
491 663
1.465
المجموع 446.602 493
أظهرت النتائج في الجدول السابق أن درجة المعنوية
)Sig( الخاص بدور المجتمع المحلي نحو تنشيط
السياحة في محافظة عجلون ) 111.1(، وهي أقل
من )15.1(، مما يشير إلى موافقة أفراد العينة على
وجود دور لدى المجتمع المحلي نحو تنشيط السياحة
في محافظة عجلون، وعلية نرفض الفرضية العدمية
ونقبل الفرضية البديلة التي تنص على أنه: "يوجد
دور لدى المجتمع المحلي نحو تنشيط السياحة في
محافظة عجلون".
الفرضية الرئيسة الثانية H02:
تنص الفرضية الرئيسة الثانية على: "
قصور دور الحكومة في تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون"، ويتفرع منها الفرضيات الفرعية
التالية:
1-HO2: تنص الفرضية الفرعية الأولى على:
"قصور دور المؤسسات والمنظمات الحكومية نحو
تلبية احتياجات النشاط السياحي في محافظة
عجلون".
الجدول رقم )9( نتائج اختبار (ANOVA-Oneway)
الخاص بدور المؤسسات الحكومية في تلبية احتياجات النشاط
السياحي في محافظة عجلون.
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 11
أظهرت النتائج في الجدول السابق أن درجة المعنوية
)Sig( الخاص بدور الحكومة نحو تلبية احتياجات
النشاط السياحي في محافظة عجلون )459.1(،
وهي أكبر من )15.1(، مما يشير إلى موافقة أفراد
العينة على أنه مازال يوجد تقصير من قبل الحكومة
نحو تلبية احتياجات النشاط السياحي في محافظة
عجلون، وعلية نقبل الفرضية العدمية التي تنص
على:
"قصور دور المؤسسات والمنظمات الحكومية نحو
تلبية احتياجات النشاط السياحي في عجلون".
2-HO2: تنص الفرضية الفرعية الثانية على:
"قصور دور المؤسسات والمنظمات الحكومية في
تحفيز المجتمع المحلي نحو تنشيط القطاع السياحي
في محافظة عجلون".
الجدول رقم )4( نتائج اختبار (ANOVA-Oneway)
الخاص بدور الحكومة في تحفيز المجتمع المحلي نحو تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون.
أظهرت النتائج في الجدول السابق أن درجة
المعنوية )Sig( الخاص بدور الحكومة في تحفيز
المجتمع المحلي نحو تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون )109.1(، وهي أقل من )15.1(،
مما يشير إلى موافقة أفراد العينة على وجود دور
للحكومة في تحفيز المجتمع المحلي نحو تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون، وعلية نرفض
الفرضية العدمية ونقبل الفرضية البديلة التي تنص
على أنه:"يوجد دور للمؤسسات والمنظمات
الحكومية في تحفيز المجتمع المحلي نحو تنشيط
القطاع السياحي في محافظة عجلون".
2- النتائج العامة للدراسة:
توصلت الدراسة للنتائج التالية:
 يوجد دور للمجتمع المحلي في تنشيط القطاع
السياحي في محافظة عجلون، حيث أن
جميع فقرات "رغبة أبناء المجتمع المحلي
نحو المشاركة في تنشيط وتطوير السياحة
في عجلون "جاءت ضمن درجة "موافق
بشدة"، مما يدل على أن أفراد المجتمع
المحلي لديهم رغبة حقيقيه نحو المشاركة في
تنشيط السياحة في محافظة عجلون، إلا أن
هناك حجم المشاركة ضعيفة من حيث
المشاركة في الندوات والمحاضرات
والنشاطات والفعاليات التي لها علاقة
بالسياحة، والمشاركة في وضع خطط التنمية
السياحية.
 يوجد تقصير من قبل الحكومة نحو تلبية
احتياجات النشاط السياحي في محافظة
عجلون من حيث متابعة الحكومة لتطوير
وتحديث المرافق السياحية، توفير شبكة
طرق حديثة وشواخص إرشادية مناسبة
للقطاع السياحي، توفير خرائط ونشرات
توضيحية للزوار في أماكن الجذب السياحي.
 يوجد دور للحكومة في تحفيز المجتمع
المحلي نحو تنشيط القطاع السياحي في
محافظة عجلون ولكن ليس من ضمن
مصدر
التباين
مجموع
المربعات
درجات
الحرية
متوسط
مجموع
المربعات
MS
قيمة F
المحسوبة Sig
بين
1.692 3 1.444 تاعومجملا
1.459 1.652 لخاد
المجموعات 914.523 444
0.055
المجموع 590.524 490
مصدر
التباين
مجموع
المربعات
درجات
الحرية
متوسط
مجموع
المربعات
MS
قيمة F
المحسوبة
Sig
بين
4.1503 3 03.539 تاعومجملا
1.109 3.435 لخاد
المجموعات
246 .
0.3.0 449 420
4
المجموع .525
111
496
دور المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية في تنشيط السياحة سامر فندي ، هناء فايد ، فاروق عبد النبي
المجلة العلمية لكلية السياحة والفنادق – جامعة الإسكندرية ،العدد 11 ، الإصدار الأول 8112 12
الطموحات التي من شأنها تحفز المجتمع
المحلي بجميع مكوناته نحو المشاركة بشكل
أكبر في تنشيط القطاع السياحي في محافظة
عجلون.
7 – التوصيات:
- توصيات موجهه للسكان المحليين في محافظة
عجلون:
 توحيد الجهود بين مكونات المجتمع المحلي
في محافظة عجلون في تنشيط القطاع
السياحي من خلال إقامة الجمعيات
والإتحادات التي تعنى بالنشاط السياحي.
 على السكان المحليين المبادرة بأخذ دور
قيادي فعال بشأن تطوير السياحة في
محافظة عجلون وأن يكون لهم صوت في
عملية صنع القرار في تنمية السياحة
المحلية.
 المشاركة في النشاطات والفعاليات والندوات
والمحاضرات التي لها علاقة بالسياحة.
 الإستثمار في النشاط السياحي من خلال
إقامة مشاريع متنوعة تقدم خدمات سياحية
تلبي احتياجات السائح المحلي والأجنبي.
 تحويل بعض المزارع والبيوت إلى نزل
تقدم للسائح.
 إحياء الصناعات التقليدية والحرف اليدوية
لمنعها من الإندثار ولزيادة الدخل وتوفير
فرص العمل مثل إحياء الأزياء الشعبية
والصناعات التراثية التي كانت سائدة لدى
المجتمع المحلي في محافظة عجلون.
 إعادة إحياء الإرث الشعبي وأسلوب الحياة
التي كانت سائدة في محافظة عجلون مثل
الألعاب والأكلات الشعبية نظراً لأهميتها في
المحافظة على الإرث الشعبي الموروث عن
الآباء والأجداد.
 توظيف الصناعات المحلية والمنتجات
الزراعية )الإرث الزراعي( في النشاط
السياحي.
 العمل التطوعي والشعبي للسكان في
المحافظة على نظافة وجمالية المنطقة وذلك
بعمل فرق تطوعية من طلاب المدارس
والجامعات والكشافة والجمعيات والإتحادات
الغير مهنية.
- توصيات موجهه للقطاع الحكومي:
 تشكيل لجنة متخصصة بالقطاع السياحي في
محافظة عجلون مكونة من )القطاع
الحكومي، القطاع الخاص، الجمعيات
والاتحادات الغير مهنية، اساتذة الجامعات
والمدارس الحكومية والخاصة، بالإضافة
الى عدد من السكان المحليين(، من أجل
الإستعانة بهم عند وضع الخطط
والإستراتيجيات التي من شأنها أن تساهم في
تنشيط القطاع السياحي في محافظة عجلون.
 التعاون مع وزارة الزراعة لاستغلال
المناطق الحرجية التابعة لها والتي يرتادها
المتنزهين بشكل عشوائي، وذلك بتأجيرها
لأبناء المجتمع المحلي بإقامة الخدمات
السياحية عليها.
 التعاون مع وزارة الاشغال العامة ووزارة
البلديات لتطوير المرافق السياحية ورفع
مستوى البنية الأساسية وذلك من خلال
توفير شبكة طرق حديثة وشواخص إرشادية
مناسبة للقطاع السياحي في محافظة عجلون.
 على وزارة السياحة بالتنسيق مع وزارة
التربية والتعليم تدريس مقرر صناعة
السياحة في المدار

Article Details

Section
Articles